أخر الاخبار

تحفيز المتعلمين داخل الفصل الدراسي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مرحبا بكم زوار وزائرات البيت التربوي يسرنا أن نقدم لكم في هذا الموضوع مجموعة من الطرق لتحفيز المتعلمين داخل الفصل الدراسي.

كيفية تحفيز المتعلمين داخل الفصل الدراسي


كيفية تحفيز المتعلمين داخل الفصل الدراسي

 

مقدمة:

يتفق معظمنا على أنه من الصعب تحفيز الجيل الجديد من المتعلمين على التعلم واكتساب المعرفة بالطريقة التقليدية التي اعتدنا عليها في الماضي. 

إذا لم يكن لدى المتعلم الدافع الكافي، داخليًا أو خارجيًا، لتحريك فضوله، فلن يتحقق التعلم الذي يسعى إليه المدرسون وأولياء الأمور ونظام التعليم ككل.

في هذا الصدد، يمكن للمدرس أن يلعب دورًا مركزيًا في تشجيع وتحفيز تلاميذه على الرغم من صعوبة المهمة، في الواقع، يجب القول إن كل متعلم يحتاج منا إلى إنشاء طريقته الخاصة لخلق نوع من الحافز لتعلمه، حيث يمر المدرسون الأكثر خبرة بأوقات عصيبة في بحثهم عن الفصل الدراسي (متحمس ومتشوق للتعلم).

لذلك فالمدرس الناجح هو الذي يحاول تطوير ورفع مستوى صفه، لذلك سيحتاج إلى بعض الأفكار لتحفيز المتعلمين وجعلهم يحبون العلم والتعلم، وإليكم بعض منها.


1- جعل المتعلم مسؤولا:

اسمح للمتعلمين بالتحكم في كيفية تعلمهم والسماح لهم باختيار المهام والواجبات المنزلية التي يريدونها. تذكر أيضًا أن الفصل الدراسي عبارة عن مجتمع صغير. من الجيد أن يشعر المتعلم بأهميته في الفصل. تزيين الفصول الدراسية والاعتناء بالنباتات كلها أمور تجعله مسؤولاً.


2- تحديد الأهداف:

من الضروري تحديد أهداف المهام الموكلة لكل متعلم بوضوح ، لأنه يحتاج إلى معرفة ما هو متوقع منه من أجل البقاء متحمسًا لإكمال المهمة. لذا حاول وضع قائمة بالأهداف قصيرة وطويلة المدى ومجموعة من القواعد التي يجب على الجميع الالتزام بها أو اتباعها.


3- خلق بيئة آمنة:

يحتاج المتعلمون إلى التعلم بأمان ، حيث أن الخوف من الفشل وعواقب الفشل. يمكن أن يؤدي إلى عقبات ذات عواقب وخيمة على المدى الطويل. لذلك من المستحسن تشجيع المتعلمين والإيمان بقدرتهم على التغلب على الصعوبات والمحاولة مرة أخرى إذا فشلوا ، مع دعمهم نفسياً واجتماعياً إذا لزم الأمر.


4- تعديل مساحة التعلم:

بصفتك مدرسًا ، لا يمكنك الجلوس خلف مكتبك وانتظار نتيجة رائعة في الفصل الدراسي ، يحتاج المتعلمون إلى تجديد مستمر ، ويمكنك القيام برحلات ميدانية أو مشاهدة أفلام وثائقية أو مجرد إجراء بحث في مجموعات في مكتبة المدرسة ان توفرت... كل هذا يمكن أن يحفز المتعلم ويخلق جو من المرح والمتعة المفيدة.

 

5- خلق جو من المنافسة الشريفة:

يمكن أن تكون المنافسة في الفصل الدراسي شيئًا إيجابيًا إذا تم استخدامها بطريقة تعليمية لخدمة الأهداف المحددة مسبقًا. في بعض الحالات ، قد يتم تحفيز المتعلمين على المحاولة بجدية أكبر والتفوق من خلال التطبيقات التعليمية ، على سبيل المثال ، أو الألعاب الجماعية التقليدية فقط.


6- قدم مكافآت بسيطة:

إنها من أهم الطرق لتحفيز المتعلمين. لست بحاجة إلى ميزانية ضخمة. يمكن لقلم لطيف أو علبة صغيرة من الشوكولاتة أن تفي بالغرض. يمكن أن تكون كلمات المديح أكثر فعالية في بعض الأحيان. المهم هو أن يشعر المتعلم بالفخر لتلقي مكافأة مقابل إكمال مهمة ما ولتشجيع الآخرين على وضع حدودهم الخاصة.


7- تشجيع العمل الجماعي:

العمل الجماعي هو إحدى الطرق التي نتفق على فعاليتها وأهميتها، خاصة للمتعلمين المتعثرين والخجولين. الجميع متحمسون للتعاون ومساعدة المجموعة وإنجاز المهام ، وهي طريقة جيدة للموضوعات العلمية التي تعتمد على الملاحظة والتجريب.


8- التعرف على المتعلمين:

لا يتعلق الأمر بمعرفة اسم كل متعلم ، وإنما تحديد هواياته وإنجازاته وما يعجبه وما يكرهه ... وهذا يمنحهم ثقة كبيرة بالنفس ويؤثر إيجابًا على سلوكهم في الفصل وبالتالي على عملية التعلم.

9- الحوار والمناقشة:

يمكن استخدام بعض الدروس لمناقشة بعض العيوب ونقاط الضعف التي يمكن أن تخلق نوعًا من الإحباط للمتعلمين. إن الوقوف هناك والبحث عن طرق للتغلب عليها سيمنح الجميع شعورًا بالأمل وفرصة للنجاح.

 

10- استخدام التكنولوجيا:

إن دمج التكنولوجيا في التعليم له آثار إيجابي إذا تم استخدامها في منهجية منظمة. لا يتعين على المدرس الاستغناء عن القلم والورقة، بل محاولة الاستفادة من التكنولوجيا كلما سنحت الفرصة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -