أخر الاخبار

تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات والتخطيط

 يمكن أن تكون تقنيات العصف الذهني أدوات أساسية لتعاون الفريق في مكان العمل. عندما تشارك الفرق الأفكار وتبني عليها، يمكنهم التخطيط للمشكلات وإنشاء الحلول والتخطيط لمشاريع جديدة

بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من أنواع تقنيات العصف الذهني التي يمكن تطبيقها في كل من الإعدادات الفردية والجماعية

في هذه المقالة، سنكتشف 25 نوعًا من تقنيات العصف الذهني وكيف تعمل.

 

تقنيات العصف الذهني لحل المشكلات والتخطيط

ما هو العصف الذهني؟

طور رئيس قسم الإعلانات في شارع ماديسون ، أليكس أوزبورن ، الطريقة الأصلية ونشرها في كتابه عام 1953 الخيال التطبيقي. منذ ذلك الوقت، أجرى الباحثون العديد من التجديدات على أسلوبه الأصلي.

تأخذ الطريقة الموضحة هنا هذا البحث في الاعتبار ، لذا فهي تختلف قليلاً عن طريقة أوزبورن.

يجمع العصف الذهني بين أساليب حل المشكلات المريحة وغير الرسمية والتفكير الجانبي. يشجع الناس على ابتكار أفكار تبدو مجنونة بعض الشيء في البداية. يمكن صياغة بعض هذه الأفكار كحلول مبتكرة وخلاقة للمشكلات، بينما يمكن للآخرين أن يلهموا المزيد من الأفكار. يساعد هذا في تفكيك الناس من خلال "إبعادهم" عن طريقة تفكيرهم العادية.

 

لذلك، أثناء جلسة العصف الذهني، يجب على الأشخاص تجنب انتقاد الأفكار أو مكافأتها. أنت تحاول فتح الاحتمالات وكسر الافتراضات الزائفة حول حدود المشكلة. الحكم والتحليل في هذه المرحلة يعيقان توليد الأفكار ويحدان من الإبداع.

قم بتقييم الأفكار في نهاية الاجتماع - هذا هو الوقت المناسب لاستكشاف المزيد من الحلول باستخدام الأساليب التقليدية.

 

لماذا نستخدم العصف الذهني؟

غالبًا ما يتم تقويض حل المشكلات الجماعية التقليدية من خلال السلوكيات الجماعية غير المفيدة. على الرغم من أنه من المهم البدء بعملية تحليل منظمة عند حل المشكلات، إلا أن هذا قد يؤدي إلى قيام الفريق بتطوير أفكار إبداعية محدودة ومحدودة.

في المقابل، يوفر العصف الذهني بيئة حرة ومفتوحة تشجع الجميع على المشاركة. رحب وابني أفكارًا غريبة، وشجع جميع المشاركين على تقديم مساهمات كاملة لمساعدتهم على تطوير مجموعة غنية من الحلول الإبداعية.

 

تقنيات وطرق العصف الذهني لتفكير أكثر فعالية

يتكون العصف الذهني من عدة فئات مختلفة من التقنيات التي تدمج العناصر المرئية، والتفكير الجماعي والنهج الفردي لإنشاء الحلول وعمليات التخطيط:

  • تتضمن طرق العصف الذهني الصامت المجموعات والأفراد الذين يتوصلون إلى أفكار في الكتابة أو من خلال وسيلة هادئة أخرى.
  • تتكون تقنيات العصف الذهني التحليلي من استخدام التقييم والبيانات والتحليل للعصف الذهني في فرق أو بشكل فردي.
  • يطرح العصف الذهني الافتراضي أسئلة "ماذا لو"، ويطرح سيناريوهات لعب الأدوار ويركز على حل المشكلات الإبداعي، أحيانًا بطرق غير تقليدية.
  • يتضمن العصف الذهني التعاوني فرقًا إما تناقش الأفكار أو تقوم بالعصف الذهني بصمت في مجموعات لإجراء محادثات لاحقة حول الموضوع.

 

العصف الذهني الصامت

ضع في اعتبارك تقنيات العصف الذهني الصامت التالية لتصور الأفكار الجماعية والفردية:


  • الكتابة العمياء
  • طريقة انفجار النجوم
  • بيانات الزناد
  • كتابة زلة كروفورد
  • الكتابة الدماغية التعاونية


الكتابة العمياء:

تجعل الكتابة العمياء الجماعات والأفراد يسجلون أفكارهم وأسئلتهم وأفكارهم المتعلقة بأي شيء يرغبون فيه

تقنية الكتابة العمياء شائعة بين الكتاب والمبدعين، ولكن يمكن لمحترفي الأعمال الاستفادة منها أيضًا

تعتبر الكتابة العمياء فعالة للتغلب على كتلة الكتاب وحتى المقتطفات والأفكار الأكثر عشوائية يمكن أن تتطور إلى أسس متينة للتخطيط الاستراتيجي وتطوير الأعمال.

 

طريقة انفجار النجوم:

تقنية بصرية أخرى، طريقة starbursting، تستخدم نجمة سداسية لتنظيم المعلومات. باستخدام هذه الأداة، تقوم المجموعات أو الأفراد بتدوين الموضوع أو المشكلة أو الفرصة في وسط النجمة. ثم يقومون بتسمية كل نقطة من النقاط الست بكلمات "من" و "ماذا" و "أين" و "متى" و "لماذا" و "كيف". 

عملية التحقيق هذه فعالة لتوليد الأسئلة بناءً على تسميات النقاط. على سبيل المثال، بالنسبة للنقطة "ماذا"، قد تسأل فرق تطوير المنتج "ماذا يريد العملاء؟"

 

بيانات الزناد:

تتضمن هذه الطريقة طرح أسئلة مفتوحة لتشجيع التفكير الإبداعي. باستخدام هذا النهج، يسأل قائد الفريق شيئًا ما أو يدلي ببيان يحث زملائه على ابتكار أفكار جديدة

على سبيل المثال، قد يصدر قائد الفريق عبارة مثل "المشاكل تحدث عندما" لجعل المجموعات تفكر في حلول لمشكلة ما. يمكن للفرق والأفراد كتابة أفكارهم بهدوء، ثم يجتمعون لمناقشة الموضوع والمفاهيم التي قاموا بإنشائها.

 

كتابة زلة كروفورد:

تستخدم تقنية كتابة القصاصات في كروفورد القصاصات الورقية أو بطاقات الملاحظات كأدوات للفرق للتعاون عليها.

 يقدم قائد الفريق مشكلة أو سؤالاً أو مفهومًا، ويكتب أعضاء الفريق أفكارهم على قطعة الورق الخاصة بهمبعد أن ينتهي الجميع من تسجيل أفكارهم، يجمع قائد الفريق بطاقات الملاحظات لمراجعتها بشكل فردي

أسلوب الكتابة المنسدلة هو نهج صامت للعصف الذهني الفردي ويوفر فرصًا للمهنيين لتقديم ملاحظاتهم الصادقة.

 

الكتابة الدماغية التعاونية:

تتضمن الكتابة الدماغية في مجموعات فريقًا وكل عضو لديه قطعة من الورق أو بطاقة الملاحظات الخاصة به. يكتبون أفكارهم ثم يمررون ورقتهم إلى زميلهم في الفريق بجانبهم، الذي يضيف بعد ذلك إلى الفكرة. تستمر هذه العملية في جميع أنحاء المجموعة حتى يساهم الجميع في أفكار بعضهم البعض.

 

العصف الذهني التحليلي

ضع في اعتبارك تقنيات العصف الذهني التحليلية التالية للتصور والتقييم والتحليل:


  • تحليل الدوافع
  • املأ الخانات
  • تحديد المتوازيات
  • العصف الذهني النقابي
  • خريطة ذهنية
  • مخططات انسيابية
  • تحليل SWOT

تحليل الدوافع:

تسمح طريقة العصف الذهني هذه للمجموعات بتحديد الدوافع أو الأسباب وراء المشكلة أو التحدي الذي يتعاملون معه.

يعمل تحليل الدوافع بشكل مشابه لتحليل السبب والنتيجة البسيط، حيث تعالج فرق العمل مشكلة وتطرح أسئلة استقصائية لتحديد أسباب المشكلة

على سبيل المثال، قد يستخدم فريق التسويق تحليل الدوافع لتحديد العوامل التي تدفع المنافسة أو تقلل من ولاء العملاء أو تؤدي إلى تقليل فعالية الإستراتيجية.

 

املأ الخانات:

يتكون نهج ملء الفجوات في العصف الذهني من تحديد نقطة البداية والنتيجة النهائية للعملية أو التطبيق المطلوب

على سبيل المثال، تحدد الشركة نقطة انطلاقها كمرحلة تطوير المنتج. الهدف المنشود هو تحقيق الربح. يملأ العمل الفجوات من خلال تحديد الخطوات والإجراءات اللازمة التي يجب اتخاذها للانتقال من نقطة البداية (في هذه الحالة، تطوير المنتج) إلى النتيجة النهائية (جني الأرباح).

 

تحديد المتوازيات:

تتضمن هذه العملية تكوين علاقات متوازية بين الأفكار. على سبيل المثال، يمكن لمحلل الأنظمة أن يجد أوجه تشابه بين العمليات داخل نظام الشبكة لتحديد المشكلات المحتملة في وظائفه

في هذه الحالة، قد يشكلون علاقات متوازية من خلال عبارات مثل "إذا كانت هذه الوظيفة تفعل ذلك، فإن هذه الوظيفة تفعل ذلك" لإثارة أفكار جديدة يمكنهم تنفيذها لتحقيق أهداف المشروع وتخفيف المخاطر.

 

العصف الذهني النقابي:

تعمل تقنيات العصف الذهني النقابي من خلال تكوين علاقات كلمة بين الأفكار. على سبيل المثال، يقوم فريق العمل الذي يقوم بالعصف الذهني لطرق تسويق منتجاته بتدوين القضية أو الموضوع الأساسي (في هذه الحالة، استراتيجيات التسويق) ثم إضافة كلمات مفردة لبناء الموضوع المركزي

توفر هذه الطريقة طريقة لتكوين ارتباطات بين الواصفات والكائنات، مثل "الإستراتيجية" و "الرقمية". كلما زاد عدد الجمعيات، زاد احتمال قيام الفريق بتطوير مجموعة متنوعة من الأفكار.

 

خريطة ذهنية:

تستخدم تقنية خرائط العقل أدوات مرئية لتكوين صورة للعلاقة بين الموضوع المركزي والأفكار الداعمة. يمكن أن تتخذ الخرائط الذهنية شكل مخططات فقاعية أو رسوم بيانية أو مخططات رسومية وتساعد الفرق على البناء على الأفكار وإنشاء مخططات استراتيجية

على سبيل المثال، يمكن لفريق التسويق استخدام تقنية الخريطة الذهنية لتبادل الأفكار حول القنوات الرقمية التي يرغبون في استخدامها للترويج لمحتوى موقع الويب الخاص بهم.

 

مخططات انسيابية:

على غرار الخرائط الذهنية، يساعد إنشاء المخططات الانسيابية على تنظيم الأفكار في ترتيب محدد، أو تدفق، لكي تتبعه الفرق عند دمج العمليات الجديدة

على سبيل المثال، قد تستخدم شركة برمجيات مخطط انسيابي لتحديد مراحل تصميم المنتج عندما تبدأ فرق التطوير مشاريع جديدة.

 

تحليل  SWOT

يحدد تحليل SWOT نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات للمؤسسة. تستخدم الشركات تحليلات SWOT لتحديد ما إذا كان المشروع يستحق البدء

عند استخدامه أثناء جلسات العصف الذهني، يمكن أن يكون تحليل SWOT أداة فعالة للتعاون عبر أقسام الأعمال بأكملها.


اقرأ أيضا: بيداغوجيا حل المشكلات 


العصف الذهني الافتراضي

يمكن أن تدعم التقنيات الافتراضية التالية التفكير الإبداعي وحل المشكلات:


  • حالة "ماذا لو"
  • تقنية لعب الأدوار
  • غيّر السمة
  • اعكس العملية
  • تقنية السفر عبر الزمن
  • طريقة خمسة أسباب


حالة "ماذا لو":

باستخدام طريقة العصف الذهني هذه، يقدم الميسر موضوعًا مركزيًا ويطرح سيناريو "ماذا لو". على سبيل المثال، قد يلهم مدير المشروع أفكار فريقه بسيناريو افتراضي مثل "ماذا لو واجهنا زحفًا في النطاق" لاستفزاز مدخلات الفريق.

 أثناء جلسة العصف الذهني، قد يأتي الفريق بالعديد من الأفكار المختلفة لحل المشكلة، والتي يمكن أن تكون مفيدة في المشاريع المستقبلية.

                                      

تقنية لعب الأدوار:

يمكن للأفراد والفرق استخدام أسلوب لعب الأدوار للتساؤل عن كيفية تعامل شخص آخر مع التحدي أو حل مشكلة ما

في جلسة العصف الذهني الجماعي، يمكن لهذه التقنية أن تجعل الزملاء يغيرون الأدوار ويتحملون شخصيات بعضهم البعض لدعم عملية التفكير في إيجاد الحلول

يمكن للأفراد العمل من المشاهير أو رواد الأعمال المعروفين أو أفراد الأسرة الملهمين للنظر في التحديات من منظور مختلف. تكمن فائدة هذه التقنية في أنها تقدم غالبًا وجهات نظر جديدة يمكن أن تساعد عند حل المشكلات.

 

غيّر السمة:

على غرار أسلوب لعب الأدوار، تسمح تقنية تغيير السمات للمجموعات أو الأفراد بالاقتراب من العصف الذهني من خلال تخيل سمة واحدة أو أكثر لأنفسهم بشكل مختلف

على سبيل المثال، يمكن أن يساعد تخيل خلفية ثقافية مختلفة أو مستوى تعليمي أو حتى منطقة جغرافية الفرق على تحديد الأنماط والعلاقات بين المفاهيم والأفكار.

 

اعكس العملية:

يتضمن العصف الذهني العكسي النظر في النتيجة النهائية أو الهدف وإيجاد طرق لتحقيق النتيجة. على سبيل المثال، يمكن لفريق إدارة مشروع شركة تصنيع استخدام العصف الذهني العكسي للتوصل إلى أفكار يمكن أن تسبب مشاكل في العمليات

عندما يحدد الفريق جميع الطرق التي يمكن أن يتسببوا بها في حدوث مشكلات، يمكنهم العثور على الاستراتيجيات التي يمكنهم استخدامها لحلها.

 

تقنية السفر عبر الزمن:

تشجع هذه الطريقة الفرق والأفراد على تخيل أنهم يعيشون في فترة زمنية مختلفة، إما في الماضي أو في المستقبل. بعد ذلك، ينشئ الموظفون أفكارًا وحلولًا بناءً على أفكارهم حول ما سيفعلونه خلال الفترة الزمنية التي يتصورونها

على سبيل المثال، قد تستخدم فرق العمل هذه التقنية للسفر عبر الزمن إلى أوائل القرن العشرين وطرح الأفكار حول كيفية حل تحدياتهم باستخدام الأدوات والموارد والمعرفة المتاحة خلال ذلك الوقت

يمكن أن يكون هذا نهجًا إبداعيًا بشكل خاص، لأنه يحفز الفرق على العمل مع قيود مختلفة مرتبطة بالعصور الزمنية التي يتخيلونها.

 

طريقة خمسة أسباب:

طريقة السؤال عن "لماذا" هي المحور المركزي لهذه التقنية. تطبق الفرق أداة خمسة أسباب من خلال تحديد المشكلة أولاً ثم السؤال عن سبب حدوثها

بعد جمع العديد من الإجابات على سؤال "لماذا" الأول، يواصلون عملية طرح السؤال عن السبب خمس مرات - أو أكثر  حتى يتعرفوا على السبب الرئيسي للمشكلة.

 

اقرأ أيضا: التعلم التعاوني داخل الفصول الدراسية


العصف الذهني التعاوني

استخدم هذه الأساليب التعاونية لتشجيع المجموعات على مشاركة الأفكار وإعطاء الملاحظات لبعضها البعض:


  • تأثير ميديشي
  • شبكة الدماغ
  • التفكير السريع
  • أفكار المجموعة
  • جولة روبن
  • تقنية Stepladder
  • تقنية شاريت

تأثير ميديشي:

يعود اسم Medici Effect إلى عائلة عصر النهضة الشهيرة ويتضمن الجمع بين الاستراتيجيات والمفاهيم والتخصصات والصناعات المتنوعة لإنشاء روابط بين الأفكار التي تبدو في البداية غير ذات صلة

عندما تطبق مجموعات العمل تأثير Medici، فإنها تجمع بين العناصر والاستراتيجيات من مصادر مختلفة لتطوير أفكار جديدة ومبتكرة لحل المشكلات واتخاذ القرارات وتخطيط المشاريع.

 

شبكة الدماغ:

المعاوضة الذهنية هي عملية عصف ذهني عبر الإنترنت وتتطلب نظامًا أساسيًا تعاونيًا يسمح للأفراد بمشاركة الأفكار بشكل خاص بالإضافة إلى التعاون العام بين الفرق

توفر العديد من شركات البرامج هذه الأنواع من التطبيقات، ويمكن للشركات إنشاء بيئات تعاونية على مستوى الشركة جنبًا إلى جنب مع قنوات فريق أصغر لتحطيم العمليات الخاصة بالقسم.

 

التفكير السريع:

يعمل التفكير السريع بشكل فعال لمجموعات الأعمال ذات الوقت المحدود لجلسات العصف الذهني. باستخدام هذه التقنية، يوفر قائد الفريق سياقًا لأعضاء الفريق بمعلومات مثل الأسئلة حول الموضوع والمواعيد النهائية والميزانيات والموارد والعوامل الأخرى التي تؤثر على بدء المشروع

بعد ذلك، يضع قائد الفريق حدًا زمنيًا للجميع لكتابة أكبر عدد ممكن من الأفكار في الإطار الزمني المحدد.

 

أفكار المجموعة:

يحدث العصف الذهني في مجموعات مع عملية التفكير هذه. في جلسات التفكير الجماعي، يمكن لأعضاء الفريق مشاركة الأفكار وبناء المفاهيم المبتكرة التي توصلوا إليها أثناء الاجتماعات

يعتبر التفكير الجماعي مفيدًا لأنه يشجع التواصل المفتوح وردود الفعل التي يمكن أن تكون مفيدة لمراحل التطوير ومرحلة الإنتاج وتوزيع المنتجات والخدمات الجديدة.

 

جولة روبن:

تعتبر تقنية المشاركة هذه فعالة للغاية لمجموعات الأعمال لإضافة أفكار واستجابات بعضها البعض

في جولة روبن، يجلس الفريق في دائرة، ويبدأ شخص واحد بالموضوع. بعد ذلك، يتجول الفريق في الدائرة واحدًا تلو الآخر حتى يتمكن كل عضو من تقديم مدخلاته بينما يسجل قائد الفريق أفكار الجميع للمناقشة لاحقًا.

 

تقنية Stepladder 

تشجع تقنية السلالم على التفكير الفردي قبل مساهمة الفريق. تعمل طريقة العصف الذهني هذه من خلال جمع الفريق معًا لسماع الموضوع من قائد الفريق

بمجرد أن يشارك قائد الفريق الموضوع، يغادر الجميع الغرفة باستثناء عضوين من الفريق. يناقش عضوا الفريقان أفكارهما حول الموضوع وحده قبل أن ينضم أحد الأعضاء إلى المجموعة. يشارك العضو الجديد أفكاره قبل الاثنين الآخرين، وتتكرر هذه العملية حتى يعود الجميع إلى الغرفة.

 

تقنية شاريت:

تعتبر تقنية Charette أكثر فاعلية للمجموعات الكبيرة لأنها تسمح لهم بالعصف الذهني وبناء الأفكار على مفاهيم متعددة

تتمثل الخطوة الأولى من هذه العملية في أن يختار فريق كبير أو قسم مواضيع متعددة، ثم ينقسم إلى مجموعات أصغر، لكل منها موضوع لتبادل الأفكار

عندما تكمل كل مجموعة عملية التفكير، تعود الفرق معًا لمشاركة أفكارهم وربطهم جميعًا معًا.


خلاصة:

من خلال ما سبق تعرفنا على 25 تقنية للعصف الذهني التي تساعد في حل المشكلات والتخطيط أيضا داخل مؤسسة معينة، ويمكن تطبيق هذه التقنيات أيضا من قبل المدرس داخل جماعة الفصل.

نصيحة: من أجل تحقيق أقصى استفادة من جلسات العصف الذهني الفردية ، يرجى اختيار مكان مريح للجلوس والتفكير. قلل من المشتتات بحيث يمكنك التركيز على المشكلة المطروحة ، وفكر في استخدام الخرائط الذهنية لتنظيم الأفكار وتطويرها.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -